6
5
4
3
2
1

أخر الأخبار

FacebookGoogle Bookmarks

تنظم جمعية المرأة والمجتمع المنتدى الأول " جائزة المتحررات من الأمية لعام 2016 " وذلك يوم 14 مارس بفندق سفير الدقى 
وقد صرحت سهام نجم رئيس مجلس إدارة الجمعية  ومؤسس جائزة المتحررات من الأمية بأن المنتدى يأتى فى إطار المقاربة الجديدة التى أطلقتها الجمعية لتمكين المرأة إجتماعياً وإقتصادياً من خلال

برامج تعليم الكبار والتعلم مدى الحياة ودعم المهارات الحياتية والتنمية المستدامة والتى أعلنتها الجمعية من خلال الإعلان عن جائزة المتحررات من الأمية فى مارس 2015 ويتزامن عقد هذا المنتدى مع الاحتفال باليوم العالمى والقومى للمرأة وفى إطار مساهمة جمعية المرأة والمجتمع فى تشكيل الرؤية المستقبلية للتعليم والتنمية المستدامة ( 2015 : 2030 ) 
وأكدت سهام نجم بأن إدارة الجائزة تمتاز بالشفافية والدقة والمصداقية حيث تم تشكيل لجنة التحكيم من شخصيات عامة لها مصداقية يرأس لجنة التحكيم الفنان المتميز خالد النبوى وعضوية الاعلامى القدير عمرو الليثى والدكتورة اقبال الأمير والدكتور رضا حجازى وسوف يقوم الفنان خالد النبوى بتسليم الجوائز للفائزات المتحررات من الأمية وهى عبارة عن 8 جوائز مالية تترجم الى مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر وتتشارك قيمة الجوائز بين جمعية المرأة والمجتمع لعدد ثلاثة مشروعات بقيمة 16000 جنيه ( ستة عشر الف جنيه ) ومؤسسة واحد من الناس التى يرأسها الإعلامى الكبير عمرو الليثى خمسة مشروعات بقيمة 10000 جنيه ( عشرة الاف جنيه ) وقد حرصت اللجنة على أن يكون 70 % من الجوائز مخصصة بمناطق القرى والنجوع فى الصعيد ووجه بحرى وقد حددت لجنة التحكيم بنود الاختيارالرئيسية للفائزات تركز على أهمية برامج التوعية والوعى بحقوق المرأة والمشاركة المجتمعية وعدم تسرب الابناء من التعليم وقصص الكفاح الانسانية للمتحررات من الأمية
 وسوف يتم اصدار الخبر الصحفى الثانى للجائزة فى يوم عقد المنتدى 14 مارس 2016.
للأستعلام
أ/ وليد سعد     محمول 01006016345  

- أ / اسراء محمد     محمول 01285211914

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

جمعية المرأة والمجتمع

تأسست جمعية المرأة والمجتمع في يوليو عام 1994 كجمعية مركزية وهي تركز عملها في المناطق العشوائية وتسعى الجمعية لتحقيق رؤيتها وهي الوصول الى مجتمع يتمتع فيه الانسان بحقوقه الاساسية وتمكينه من آليات وادوات فاعلة ومنتجة ومؤثرة فى إحداث حراك إجتماعى وسياسى واقتصادى قائم على معايير العدالة الاجتماعية النافذة والتنمية العادلة للجميع والديموقراطية لتحقيق التنمية البشرية الشاملة للمجتمع المصرى.

تسعى الجمعية للمشاركة فى هذا الحراك الذى يضمن حق كل إنسان فى الحصول على فرص متكافئة وعادلة لتعليم جيد النوعية للجميع وتطوير أدوات التعلم والتأهيل والتدريب من أجل حياة أفضل، كما تتبنى الجمعية قضايا الفئات المهمشة وتعزيز قدراتها ودمجها للمشاركة وتطوير مجتمعاتها.

كما بلورت الجمعية رسالتها في السعى الى استنهاض حركة مجتمعية تسعى للتمكين الفاعل للمواطنين من تطوير أدواتهم للمشاركة فى التمثيل وصناعة القرار على مستوى المجتمعات المحلية الصغيرة كذلك تقديم نماذج فاعلة للشراكة بين قطاعات المجتمع الثلاثة الأهلى والحكومى والخاص والمشاركة فى تكوين ائتلافات وتحالفات على المستوى الوطنى والإقليمى والدولى لتطوير وتنمية قيم المشاركة الفاعلة فى صياغة ومتابعة السياسات وتنفيذ برامج ومشروعات تتبنى التنمية بمجالات التعليم والتدريب والتعلم مدى الحياة كركيزة رئيسية فى عملية الرقى والتطور والتنمية المجتمعية المستدامة.