6
5
4
3
2
1

أخر الأخبار

FacebookGoogle Bookmarks

علي مدار يومين عمل شارك 20 من الصحفيين و الإعلاميين الشباب بورشة عمل "الإعلام و قضايا تعليم الكبار " التي نظمتها جمعية المرأة والمجتمع بالتعاون مع

معهد الأهرام الإقليمي للصحافة والهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار تعرف المشاركين علي أهم المستجدات حول قضايا تعليم الكبار والتعلم مدي الحياة وبناء مجتمعات التعلم والمعرفة علي المستوي الوطني والإقليمي من خلال جلسات عمل ثرية قام بتقديمها خبراء في تعليم الكبار والتعلم مدي الحياة 
الأستاذ الدكتور سامي نصار أستاذ بكلية الدراسات العليا للتربية - جامعة القاهرة والمستشار الإقليمي لليونسكو 
والأستاذة/ سهام نجم نائب رئيس المجلس العالمي لتعليم الكبار ورئيس مجلس إدارة جمعية المرأة والمجتمع 
أيضاً تعرف المشاركين علي مفهوم التنمية المستدامة وتمكين المرأة من خبير دراسات المرأة بمركز الدراسات السياسية و الإستراتيجية بالأهرام الدكتورة أماني الطويل كما قام الدكتور عاشور عمري مدير مركز تعليم الكبار بجامعة عين شمس بتناول تعليم الكبار و تمكين المرأة في ضوء متطلبات مجتمعات التعلم ، وعبّر الصحفيين المشاركين عن أهمية تغير ثقافة المجتمع ليكون أكثر فاعلية في مواجهة تحديات التعليم و خاصة التعلم المستمر، وأن تبني قضايا تعليم الكبار أصبحت مهمتهم.
تأتي هذة الورشة في  إطار فعاليات الإعداد للمنتدي الثالث مارس 2018 للمبادرة العربية للتمكين الإجتماعي 
والإقتصادي للمتحررات من الأمية .
و قد صرحت السيدة/ سهام نجم مؤسس الجائزة ورئيس الجمعية في نهاية الورشة بأنه سوف يتم إطلاق شبكة إلكترونية للتواصل بين الإعلاميين المصريين والصحفيين و أيضاً يتم إطلاق جائزتين إحداهما للصحافة و الأخري للإعلام عن التعلم مدي الحياة و تمكين المتحررات من الأمية .

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

جمعية المرأة والمجتمع

تأسست جمعية المرأة والمجتمع في يوليو عام 1994 كجمعية مركزية وهي تركز عملها في المناطق العشوائية وتسعى الجمعية لتحقيق رؤيتها وهي الوصول الى مجتمع يتمتع فيه الانسان بحقوقه الاساسية وتمكينه من آليات وادوات فاعلة ومنتجة ومؤثرة فى إحداث حراك إجتماعى وسياسى واقتصادى قائم على معايير العدالة الاجتماعية النافذة والتنمية العادلة للجميع والديموقراطية لتحقيق التنمية البشرية الشاملة للمجتمع المصرى.

تسعى الجمعية للمشاركة فى هذا الحراك الذى يضمن حق كل إنسان فى الحصول على فرص متكافئة وعادلة لتعليم جيد النوعية للجميع وتطوير أدوات التعلم والتأهيل والتدريب من أجل حياة أفضل، كما تتبنى الجمعية قضايا الفئات المهمشة وتعزيز قدراتها ودمجها للمشاركة وتطوير مجتمعاتها.

كما بلورت الجمعية رسالتها في السعى الى استنهاض حركة مجتمعية تسعى للتمكين الفاعل للمواطنين من تطوير أدواتهم للمشاركة فى التمثيل وصناعة القرار على مستوى المجتمعات المحلية الصغيرة كذلك تقديم نماذج فاعلة للشراكة بين قطاعات المجتمع الثلاثة الأهلى والحكومى والخاص والمشاركة فى تكوين ائتلافات وتحالفات على المستوى الوطنى والإقليمى والدولى لتطوير وتنمية قيم المشاركة الفاعلة فى صياغة ومتابعة السياسات وتنفيذ برامج ومشروعات تتبنى التنمية بمجالات التعليم والتدريب والتعلم مدى الحياة كركيزة رئيسية فى عملية الرقى والتطور والتنمية المجتمعية المستدامة.