6
5
4
3
2
1

أخر الأخبار

FacebookGoogle Bookmarks

في إطار برامج المبادرة العربية للتمكين الإجتماعي أطلقت جمعية المرأة والمجتمع جائزة الإعلام والصحافة حول قضايا تعليم الكبار وتمكين المتحررات من الأمية ، والتي تعتبر الجائزة الأولى من نوعها في هذا المجال 
وتهدف الجائزة الى إحداث نقلة كمية في تناول الإعلام لقضايا تعليم الكبار والتعلم مدى الحياة، كما تشجع الجائزة بناء أجيال جديدة مناصرة لحركة تعليم الكبار والتعلم مدى الحياة وتمكين المرأة . 
تضم المسابقة فرعين:

 الأولى جائزة الصحافة ويحصل الفائز الأول فيها على خمسة آلاف جنيه بالإضافة الى درع المسابقة

و الثانية للإعلام المرئى والمسموع ويحصل الفائز فيها على خمسة آلاف جنيه ودرع المسابقة بالإضافة الى ثلاث جوائز تقديرية لأفضل عمل صحفي ومرئى وإعلامي 
الجمعية أعلنت عن فتح باب الاشتراك في المسابقة 15 نوفمبر الجاري على أن يتم إغلاق باب الإشتراك فى 31 يناير 2018.
تعلن الجوائز في المنتدى السنوي الثالث للمتحررات من الأمية والتى تعقده  الجمعية في مارس 2018.
وأكدت جمعية المرأة والمجتمع أن شروط التقدم للمسابقة هى:

  • أن يكون المتقدم فرداً أو فريقاً.
  • أن يقدم كل مشارك عملاً واحداً بالإضافة الى إستيفاء استمارة الاشتراك بالمسابقة على الموقع الإلكتروني www.wsaegypt.com .

كما أعلنت شروط ومعايير العمل المرشح وهى :

  • أن يقدم العمل باللغة العربية وأن يكون دقيقاً فى معلوماته وله تأثير على الجمهور المستهدف .
  • أن يكون العمل قد نشر عبر وسيلة إعلامية مطبوعة أو إلكترونية او إذاعة أو محطة تليفزيونية.

الجدير بالذكر ان جمعية المرأة والمجتمع أسست مبادرة التمكين الإقتصادي والإجتماعي للمتحررات من الأمية فى مارس 2015 على مستوى مصر واتسع نطاقها الجغرافي على مستوى الوطن العربى عام 2016 وتضم المبادرة ستة برامج يتم تدشينها وفق خطة إستراتيجية تمتد حتى 2020 من ضمنها برنامج الإعلام وتعليم الكبار والتعلم مدى الحياة.

جائزة الصحافة والإعلام " الإعلام وقضايا تعليم الكبار "

أضف تعليق


كود امني
تحديث

جمعية المرأة والمجتمع

تأسست جمعية المرأة والمجتمع في يوليو عام 1994 كجمعية مركزية وهي تركز عملها في المناطق العشوائية وتسعى الجمعية لتحقيق رؤيتها وهي الوصول الى مجتمع يتمتع فيه الانسان بحقوقه الاساسية وتمكينه من آليات وادوات فاعلة ومنتجة ومؤثرة فى إحداث حراك إجتماعى وسياسى واقتصادى قائم على معايير العدالة الاجتماعية النافذة والتنمية العادلة للجميع والديموقراطية لتحقيق التنمية البشرية الشاملة للمجتمع المصرى.

تسعى الجمعية للمشاركة فى هذا الحراك الذى يضمن حق كل إنسان فى الحصول على فرص متكافئة وعادلة لتعليم جيد النوعية للجميع وتطوير أدوات التعلم والتأهيل والتدريب من أجل حياة أفضل، كما تتبنى الجمعية قضايا الفئات المهمشة وتعزيز قدراتها ودمجها للمشاركة وتطوير مجتمعاتها.

كما بلورت الجمعية رسالتها في السعى الى استنهاض حركة مجتمعية تسعى للتمكين الفاعل للمواطنين من تطوير أدواتهم للمشاركة فى التمثيل وصناعة القرار على مستوى المجتمعات المحلية الصغيرة كذلك تقديم نماذج فاعلة للشراكة بين قطاعات المجتمع الثلاثة الأهلى والحكومى والخاص والمشاركة فى تكوين ائتلافات وتحالفات على المستوى الوطنى والإقليمى والدولى لتطوير وتنمية قيم المشاركة الفاعلة فى صياغة ومتابعة السياسات وتنفيذ برامج ومشروعات تتبنى التنمية بمجالات التعليم والتدريب والتعلم مدى الحياة كركيزة رئيسية فى عملية الرقى والتطور والتنمية المجتمعية المستدامة.