6
5
4
3
2
1

أخر الأخبار

FacebookGoogle Bookmarks

تعلن جمعية المرأة و المجتمع إحتفالاً باليوم العالمي لمحو الأمية 8 سبتمبر إطلاق إعلان الترشح للعام الرابع علي التوالي لجائزة

المتحررات من الأمية من خلال المبادرة العربية التي أطلقتها الجمعية في مارس 2015 للتمكين الإجتماعي و الإقتصادي للمتحررات من الأمية 

حيث تهدف المبادرة الي تحريك القوى الحيوية  والفاعلة فى المجتمع للمشاركة فى قضايا محو الأمية و بناء الوعى و دعم برامج التعلم مدي الحياة سبيلاُ لبناء مجتمعات التعلم و المعرفة و المهارات  و توفير آليات للتمكين الإقتصادى والإجتماعى للمتحررات من الأمية من خلال التمكين من مشروعات متناهية الصغر أو إستكمال مراحل متعددة من التعليم

تدار الجائزة من خلال مجلس أمناء يمثلون المساهمون و المشاركون في تأسيس و تطوير وديعة الجائزة حيث نجحت المبادرة في كسب ثقة شركاء من خلال توقيع بروتوكولات تعاون تنموية مستدامة مع مؤسسات (واحد من الناس و تروس مصر و كلنا دليل الخير ) و من القطاع الخاص (مؤسسة قنديل مصر و المكتب العربي للتجارة و التوريدات ) 

 . يتم إختيار الفائزات المتحررات من الأمية من خلال لجنة تحكيم من الشخصيات العامة و ممثلي المؤسسات المعنية

هذا  وقد صرحت السيدة/ سهام نجم مؤسس الجائزة و رئيس الجمعية بأن الجائزة هي الوحيدة من نوعها علي المستوي الدولي و الإقليمي و الوطني حيث تستهدف أصحاب المصلحة و هم المتحررات من الأمية

 و أن آليات الشفافية في جميع مراحل إدارة الجائزة شكلت ثقة عالية بين شركاء المبادرة حيث إرتفعت نسب قيم الجوائز السنوية الي 440% عام  2018 مقارنة بعام 2016 .
https://drive.google.com/file/d/1Qnzf53q52KqJETnbXWGVdyYC1ug-yDdN/view?usp=sharing 

و هي متاحة  للمؤسسات المعنية الحكومية منها و المنظمات غير حكومية في مصر والدول العربية و يستمر فتح باب الترشح لمدة شهر من تاريخ الإعلان .

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

جمعية المرأة والمجتمع

تأسست جمعية المرأة والمجتمع في يوليو عام 1994 كجمعية مركزية وهي تركز عملها في المناطق العشوائية وتسعى الجمعية لتحقيق رؤيتها وهي الوصول الى مجتمع يتمتع فيه الانسان بحقوقه الاساسية وتمكينه من آليات وادوات فاعلة ومنتجة ومؤثرة فى إحداث حراك إجتماعى وسياسى واقتصادى قائم على معايير العدالة الاجتماعية النافذة والتنمية العادلة للجميع والديموقراطية لتحقيق التنمية البشرية الشاملة للمجتمع المصرى.

تسعى الجمعية للمشاركة فى هذا الحراك الذى يضمن حق كل إنسان فى الحصول على فرص متكافئة وعادلة لتعليم جيد النوعية للجميع وتطوير أدوات التعلم والتأهيل والتدريب من أجل حياة أفضل، كما تتبنى الجمعية قضايا الفئات المهمشة وتعزيز قدراتها ودمجها للمشاركة وتطوير مجتمعاتها.

كما بلورت الجمعية رسالتها في السعى الى استنهاض حركة مجتمعية تسعى للتمكين الفاعل للمواطنين من تطوير أدواتهم للمشاركة فى التمثيل وصناعة القرار على مستوى المجتمعات المحلية الصغيرة كذلك تقديم نماذج فاعلة للشراكة بين قطاعات المجتمع الثلاثة الأهلى والحكومى والخاص والمشاركة فى تكوين ائتلافات وتحالفات على المستوى الوطنى والإقليمى والدولى لتطوير وتنمية قيم المشاركة الفاعلة فى صياغة ومتابعة السياسات وتنفيذ برامج ومشروعات تتبنى التنمية بمجالات التعليم والتدريب والتعلم مدى الحياة كركيزة رئيسية فى عملية الرقى والتطور والتنمية المجتمعية المستدامة.