6
5
4
3
2
1

أخر الأخبار

FacebookGoogle Bookmarks

جائزة الصحافة والإعلام " الإعلام وقضايا تعليم الكبار "

تعلن جمعية المرأة و المجتمع عن فتح باب التقدم لجوائز " الإعلام و قضايا تعليم الكبار" تأتي فكرة هذة الجوائزة الخاصة بالإعلام و الصحافة ضمن برامج المبادرة العربية للتمكين الاجتماعي و الاقتصادي للمتحررات من الأمية و التي أطلقتها الجمعية  في مارس 2015 .
تعتبر  المسابقة الأولى من نوعها من حيث تخصصها في قضية تعليم الكبار و التعلم مدى الحياة 
تهدف  الجائزة  إلي إحداث نقلة نوعية و كمية في تناول الإعلام وقضايا تعليم الكبار والتعلم مدى الحياة وتمكين  المرأة و إبراز الدور الحيوي للإعلام  بأدواته المختلفة في تكوين و تشكيل حياة أفضل للمتحررات من الأمية و ارتفاع الوعي و تأثيره علي  بناء و تطوير مجتمعات محليه تتسم بالتعلم و المهارات.
تشجع الجائزة علي  بناء أجيال جديدة من الشباب مناصرة لحركة تعليم الكبار و تمكين المرأة و التعلم مدي الحياة ايضاً الابتكار و التجديد في طريقة تناول و تقديم قضايا تعليم الكبار و التعلم مدى الحياة.
هوية الجائزة 
يتم تناول العمل الإبداعى قضايا تعليم الكبار والتعلم مدى الحياة وتمكين المرأة في الصحافة و الإعلام المرئي و المسموع.
 
شروط التقدم للجائزة 

جمعية المرأة والمجتمع تكرم المتحررات من الأمية اليوم

تم افتتاح المنتدى السنوى الثانى للمتحررات من الأمية ويأتى ذلك فى إطار المبادرة العربية للتمكين الإجتماعى والإقتصادى للمرأة والذى نظمته جمعية المرأة والمجتمع  وقد شارك فى الافتتاح وإلقاء كلمة

جمعية المرأة والمجتمع

تأسست جمعية المرأة والمجتمع في يوليو عام 1994 كجمعية مركزية وهي تركز عملها في المناطق العشوائية وتسعى الجمعية لتحقيق رؤيتها وهي الوصول الى مجتمع يتمتع فيه الانسان بحقوقه الاساسية وتمكينه من آليات وادوات فاعلة ومنتجة ومؤثرة فى إحداث حراك إجتماعى وسياسى واقتصادى قائم على معايير العدالة الاجتماعية النافذة والتنمية العادلة للجميع والديموقراطية لتحقيق التنمية البشرية الشاملة للمجتمع المصرى.

تسعى الجمعية للمشاركة فى هذا الحراك الذى يضمن حق كل إنسان فى الحصول على فرص متكافئة وعادلة لتعليم جيد النوعية للجميع وتطوير أدوات التعلم والتأهيل والتدريب من أجل حياة أفضل، كما تتبنى الجمعية قضايا الفئات المهمشة وتعزيز قدراتها ودمجها للمشاركة وتطوير مجتمعاتها.

كما بلورت الجمعية رسالتها في السعى الى استنهاض حركة مجتمعية تسعى للتمكين الفاعل للمواطنين من تطوير أدواتهم للمشاركة فى التمثيل وصناعة القرار على مستوى المجتمعات المحلية الصغيرة كذلك تقديم نماذج فاعلة للشراكة بين قطاعات المجتمع الثلاثة الأهلى والحكومى والخاص والمشاركة فى تكوين ائتلافات وتحالفات على المستوى الوطنى والإقليمى والدولى لتطوير وتنمية قيم المشاركة الفاعلة فى صياغة ومتابعة السياسات وتنفيذ برامج ومشروعات تتبنى التنمية بمجالات التعليم والتدريب والتعلم مدى الحياة كركيزة رئيسية فى عملية الرقى والتطور والتنمية المجتمعية المستدامة.