6
5
4
3
2
1

أخر الأخبار

FacebookGoogle Bookmarks

عقدت جمعية المرأة والمجتمع "الجمعية المؤسسة " لمبادرة التمكين الإجتماعي والإقتصادي للمتحررات من الأمية والمعروفة بإسم "الجائزة السنوية للمتحررات من الأمية" الإجتماع الأول لمجلس أمناء المبادرة و ذلك يوم الأحد 4 ديسمبر بحضور

الشركاء من المؤسسات و الأفراد و تم توقيع بروتوكول تعاون للتنمية المستدامة مع مؤسسة تروس مصر للتنمية و أيضاً مؤسسة قنديل مصر للنجف لترتفع قيمة الجوائز المخصصة لمشروعات متناهية الصغر للمتحررات من الأمية من 26 ألف جنية وزعت في المنتدي الأول للمتحررات من الأمية مارس 2016 و التي تمت بمشاركة مؤسسة واحد من الناس لتصبح قيمة الجوائز الحالية 72 ألف جنية يتم تمليكها كمشروعات للمتحررات من الأمية خلال العام الثاني للمبادرة .

ومن المعروف أن هذه المبادرة تم تأسيسها في عام 2014 للتمكين الإجتماعي و الإقتصادي للمتحررات من الأمية بكافة محافظات جمهورية مصر العربية حيث فازت 8 متحررات من الأمية عام 2016من محافظات الجيزة و المنيا و سوهاج و أسيوط و دمياط و قد شاركت الجمعيات الأهلية و المنظمات غير الحكومية و الهيئة العامة لمحو الأمية و تعليم الكبار و و المجلس القومي للمرأة بفروعهم في الترشيح لهذا العام حيث تم ترشيح 94 متحررة من الأمية متحررة من الأمية من 16 محافظة .

وقد صرحت رئيس مجلس إدارة الجمعية المؤسسة للمبادرة أ/ سهام نجم بأنه خلال شهر يناير المقبل 2017 سوف يتم تشكيل لجنة التحكيم و إعلان أسماء الفائزات أثناء إنعقاد المنتدي الثاني في مارس 2017 .

أضف تعليق


كود امني
تحديث

جمعية المرأة والمجتمع

تأسست جمعية المرأة والمجتمع في يوليو عام 1994 كجمعية مركزية وهي تركز عملها في المناطق العشوائية وتسعى الجمعية لتحقيق رؤيتها وهي الوصول الى مجتمع يتمتع فيه الانسان بحقوقه الاساسية وتمكينه من آليات وادوات فاعلة ومنتجة ومؤثرة فى إحداث حراك إجتماعى وسياسى واقتصادى قائم على معايير العدالة الاجتماعية النافذة والتنمية العادلة للجميع والديموقراطية لتحقيق التنمية البشرية الشاملة للمجتمع المصرى.

تسعى الجمعية للمشاركة فى هذا الحراك الذى يضمن حق كل إنسان فى الحصول على فرص متكافئة وعادلة لتعليم جيد النوعية للجميع وتطوير أدوات التعلم والتأهيل والتدريب من أجل حياة أفضل، كما تتبنى الجمعية قضايا الفئات المهمشة وتعزيز قدراتها ودمجها للمشاركة وتطوير مجتمعاتها.

كما بلورت الجمعية رسالتها في السعى الى استنهاض حركة مجتمعية تسعى للتمكين الفاعل للمواطنين من تطوير أدواتهم للمشاركة فى التمثيل وصناعة القرار على مستوى المجتمعات المحلية الصغيرة كذلك تقديم نماذج فاعلة للشراكة بين قطاعات المجتمع الثلاثة الأهلى والحكومى والخاص والمشاركة فى تكوين ائتلافات وتحالفات على المستوى الوطنى والإقليمى والدولى لتطوير وتنمية قيم المشاركة الفاعلة فى صياغة ومتابعة السياسات وتنفيذ برامج ومشروعات تتبنى التنمية بمجالات التعليم والتدريب والتعلم مدى الحياة كركيزة رئيسية فى عملية الرقى والتطور والتنمية المجتمعية المستدامة.