6
5
4
3
2
1

أخر الأخبار

FacebookGoogle Bookmarks

\"\"

فى نهاية يوم عمل شاق استطاعت لجنة تحكيم مبادرة التمكين الإجتماعى والإقتصادى للمتحررات من الأمية اختيار


19 قصة كفاح فائزات بجوائز المبادرة لعام 2017.
رأست الفنانة / سميرة عبدالعزيز لجنة التحكيم وشاركها كل من/
الدكتور/ عصام العدوى مستشار وزيرة التضامن الإجتماعى والأستاذ الدكتور/ أحمد زايد عميد كلية الآداب جامعة القاهرة سابقاً (المجلس القومى للمرأة) والدكتورة/ عائشة الدجدج المستشارة الفنية لهيئة تعليم الكبار والأستاذة/ سحر مشهور مستشارة وزيرة التضامن لقطاع الرعاية الإجتماعية.
فى ضيافة الأستاذة/ سهام نجم رئيس مجلس إدارة جمعية المرأة والمجتمع وحضر شركاء المبادرة :
مؤسسة واحد من الناس ومؤسسة قنديل مصر ومؤسسة تروس كمراقبين لعملية اختيار الفائزات .
سيتم تكريم الفائزات المتحررات من الأمية بالمنتدى الثانى للجائزة فى 13 مارس 2017 بفندق سفير الدقى .

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

جمعية المرأة والمجتمع

تأسست جمعية المرأة والمجتمع في يوليو عام 1994 كجمعية مركزية وهي تركز عملها في المناطق العشوائية وتسعى الجمعية لتحقيق رؤيتها وهي الوصول الى مجتمع يتمتع فيه الانسان بحقوقه الاساسية وتمكينه من آليات وادوات فاعلة ومنتجة ومؤثرة فى إحداث حراك إجتماعى وسياسى واقتصادى قائم على معايير العدالة الاجتماعية النافذة والتنمية العادلة للجميع والديموقراطية لتحقيق التنمية البشرية الشاملة للمجتمع المصرى.

تسعى الجمعية للمشاركة فى هذا الحراك الذى يضمن حق كل إنسان فى الحصول على فرص متكافئة وعادلة لتعليم جيد النوعية للجميع وتطوير أدوات التعلم والتأهيل والتدريب من أجل حياة أفضل، كما تتبنى الجمعية قضايا الفئات المهمشة وتعزيز قدراتها ودمجها للمشاركة وتطوير مجتمعاتها.

كما بلورت الجمعية رسالتها في السعى الى استنهاض حركة مجتمعية تسعى للتمكين الفاعل للمواطنين من تطوير أدواتهم للمشاركة فى التمثيل وصناعة القرار على مستوى المجتمعات المحلية الصغيرة كذلك تقديم نماذج فاعلة للشراكة بين قطاعات المجتمع الثلاثة الأهلى والحكومى والخاص والمشاركة فى تكوين ائتلافات وتحالفات على المستوى الوطنى والإقليمى والدولى لتطوير وتنمية قيم المشاركة الفاعلة فى صياغة ومتابعة السياسات وتنفيذ برامج ومشروعات تتبنى التنمية بمجالات التعليم والتدريب والتعلم مدى الحياة كركيزة رئيسية فى عملية الرقى والتطور والتنمية المجتمعية المستدامة.